رمضان في ماليزيا .. ثقافات وأعراق تتوحد احتفالاً بالشهر الفضيل

إسماعيل قاسمي
إسماعيل قاسمي
مُدون في طقس العرب
2018/05/18 م ، 1439/09/2هـ
رمضان في ماليزيا .. ثقافات وأعراق تتوحد احتفالاً بالشهر الفضيل
رمضان في ماليزيا

طقس العرب- في منطقة جنوب شرق آسيا وفي أرخبيل الملايو، نسافر اليوم إلى ماليزيا للتعرف على عادات المسلمين فيها والذين تتراوح نسبتهم حوالي 70 بالمائة من السكان في دولة دينها الرسمي هو الإسلام وترفع رايات "سلامات بواسا" أو "سلامات رمضان" في كل زاوية من زواياها.

 

تشتهر ماليزيا بانفتاحها على ثقافات العالم خصوصا مع وجود أعداد كبيرة من الصينيين البوذيين والهنود الهندوس وأعراق أخرى من السكان الأصليين، إضافة إلى المهاجرين من جنسيات مختلفة، ويعرف الشعب المسلم بأنه شعب متدين ومحافظ.

 

قبل دخول شهر رمضان يستعد الماليزيون، فيعملون على تنظيف المساجد والمنازل واقتناء الحاجات المنزلية.

 

تستخدم ماليزيا الحساب الفلكي لتحديد اليوم الأول من رمضان، وهو الحساب الذي لا يخطئ عادة ولكن يبقى على الدولة تطبيق السنة النبوية في تحري رؤية الهلال ليلة 29 من شعبان، فيقوم وزير الشؤون الدينية وعدد من المواطنين بهذه المهمة ويكون الإعلان عنه عبر وسائل الإعلام وتقرع الطبول الكبيرة في القرى.

 

بعد الإعلان عن حلول شهر رمضان يخرج الناس لتأدية صلاة التراويح في المساجد، وتقوم السلطات العمومية بعملية تنظيف الشوارع والساحات العامة ورشها بالمياه، كما تُضاء المساجد ومآذنها طيلة ليالي الشهر الكريم، وتتزين شوارع المدن الرئيسة أيضا بالأنوار الكهربائية والشعارات الرمضانية.

 

تبقى المساجد مفتوحة طوال اليوم وتشهد أغلب المساجد إفطارا جماعيا يحضره الفقراء والميسورون على حد سواء، وخصوصا في المدن الكبيرة حيث، يكثر الطلبة والعمال الأجانب والمهاجرين من عابري السبيل.

 

تحرص العائلات على إلباس الفتيات الملابس الوطنية التقليدية وكذلك الأمر بالنسبة للفتيات اللواتي يرتدين الزي الشرعي، ومن الأمور التي يُحرص عليها أيضا خلال هذا الشهر هو تبادل الأطعمة والحلويات.

 

تتعدد وجبات الإفطار الماليزية ولكن الأرز هو الطبق الرئيسي والأهم بين تلك الأطباق، وتتعدد المشروبات بتنوع الفواكة الاستوائية الموجودة في البلاد، ولكن القهوة الخفيفة والشاي هما المفضلان لدى الجميع بعد الإفطار، وبعد السحور لا يفوت أحد أن يشرب الكولاك الذي يساعد على تحمل العطش.

 

من العادات المعروفة بماليزيا في أواخر شهر رمضان هي قيام خريجي المدارس الدينية بالتنسيق مع لجان المساجد بجمع زكاة الفطر في الأماكن العمومية وتوزيعها على مستحقيها من الفقراء والمحتاجين.

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً

الجزائر مناطق الجزائر

الجزائر أدرار أفلو‎ عين ازال عين البيضاء عين البنيان عين الدفلى عين الحجل عين الحمام عين الكبيرة عين الملح عين فكرون عين كرشا عين ولمان عين وسارة‎ عين مليلة عين الصفراء عين سمارة عين طاية عين تموشنت عين التوتة عين الترك أقبو عمي موسى عنابة ارزيو عزازقة عزابة باب الزوار براقي بريكة‎ باتنة‎ بشار بجاية بني صاف البرواقية بئر العاتر‎ بئر الجير بئر خادم بسكرة البليدة‎ برج بوعريريج برج البحري برج الكيفان برج منايل بوفاريك بويرة بو سماعيل بومرداس بودواو بوقرة بو سعادة شلغوم العيد الشراقة شرشال الشريعة الشلف سان كلو قسنطينة‎ الدار البيضاء ديدوش مراد الجلفة‎ ذراع بن خدة العفرون العروش العطاف البيض البوني العلمة‎ القولية‎ الحجار الحراش القالة‎ الخروب المغاير الميلية الواد السانية فلاوسن غرداية الغزوات قرارم قالمة‎ حجوط حامة بوزيان حاسي بحبح حاسي مسعود جيجل‎ خضرة خميس الخشنة خنشلة قصر شلالة قصر البخاري الأغواط‎ الأخضرية‎ العربة مهدية منصورة معسكر‎ مغنية‎ المشرية مفتاح مسعد المدية ميلة‎ مليانا‎ مستغانم‎ موزاية المسيلة‎ ندرومة‎ نزلة نقاوس وهران‎ ورقلة وادي ارهيو وادي الزناتي الونزة‎ أولاد جلال أولاد عايش ام البواقي الرغاية غليزان الرمشي راس الواد الرويبة رويسات سعيدة‎ سدراتة سطيف‎ سيدي عيسى سيدي بلعباس سيدي خالد سيدي موسى سيدي عقبة سيق سكيكدة السوقر سوق اهراس فرندة تجنانت الطاهير تخمارت تمنغاست تبسبست تبسة‎ تلاغ تنس‎ ثنية الحد تيارت تندوف تسمسيلت‎ تيزي وزو تلمسان‎ طولقة‎ تقرت‎ زيغود يوسف ديلي ابراهيم بو جليل شرفة بيرين اولاد سليم عين ريش عين كشرة الطارف تيبازة البويرة النعامة اليزي