دراسة.. التغير المناخي يؤدي إلى زيادة قياسية في تساقط الثلوج في ألاسكا

وداد السعودي
وداد السعودي
محرر أخبار جوية- قسم التواصل الاجتماعي
2017/12/20 م ، 1439/4/2هـ
دراسة.. التغير المناخي يؤدي إلى زيادة قياسية في تساقط الثلوج في ألاسكا
تعبيرية

طقس العرب- أشارت دراسة أجراها باحثون من دارتموث كوليدج وجامعة مين وجامعة نيو هامبشير، إلى أن تساقط الثلوج على قمة سلسلة جبلية في ألاسكا تضاعف منذ بداية العصر الصناعي، مرجعةً ذلك إلى التغير المناخي الذي يمكن أن يؤدي إلى زيادات كبيرة في معدل تساقط الثلوج وهطول الأمطار على مستوى إقليمي.

 

وتوضح الدراسة التي نُشرت في مجلة ساينتفيك ريبورتس الثلاثاء أن مستويات تساقط الثلوج حاليا في سلسلة جبال ألاسكا هي الأعلى منذ 1200 عام على الأقل، إذ تبلغ في المتوسط 18 قدما في العام مقارنة بنحو ثمانية أقدام سنويا في الفترة بين عامي 1600 و1840

 

وأوضح الأستاذ المساعد في علوم الأرض بكلية دارتموث والباحث الرئيسي إيريك أوستربرج، أنهم أصيبوا بالصدمة عندما شاهدوا  لأول مرة إلى أي مدى زاد تساقط الثلوج.

 

وقام البحث على تحليل عينتين رئيسيتين للجليد مأخوذتين من على ارتفاع 13 ألف قدم من جبل هنتر في محمية دينالي الوطنية في ألاسكا. وتشير الدراسة إلى أن ارتفاع درجة الحرارة في المحيطات الاستوائية أدى إلى زيادة تساقط الثلوج بتعزيز تدفق الهواء الدافئ والرطب شمالا.

 

ويبني البحث على دراسة سابقة استخدمت العينة نفسها من الجليد أظهرت تكثيفا في نشاط العواصف الشتوية في ألاسكا وفي شمال غرب كندا.

 

وأضاف دومينيك وينسكي، وهو باحث مساعد في دارتموث والمشرف الرئيسي على كتابة التقرير ”أنه عند النظر  في شمال المحيط الهادي سيتم رؤية الأثر نفسه لارتفاع درجة حرارة المحيطات الاستوائية،  وأضاف ”المناخ في فصل الشتاء في شمال المحيط الهادي مختلف للغاية عما كان عليه قبل 200 عام.“

 

واستنتج العلماء لفترة طويلة أن ثاني أكسيد الكربون والانبعاثات الأخرى من الصناعة تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب مما يؤدي إلى فيضانات وموجات جفاف وزيادة حدوث العواصف القوية.

 

لكن الباحثين لم يبدأوا إلا في فترة قريبة نسبيا في الاهتمام بكيف يمكن للتغير المناخي أن يعزز أنماطا إقليمية لهطول الأمطار، ويصاحب ذلك نتائج مدمرة في بعض الحالات.

 

ونشرت مجموعة من العلماء بقيادة جماعة كلايميت سنترال وهي جماعة بحث غير هادفة للربح تقريرا في وقت سابق هذا الشهر يقول إن التغير المناخي ساهم إلى حد كبير في تساقط أمطار أثناء الإعصار هارفي التي غمرت هيوستون في أغسطس آب وسبتمبر أيلول الماضيين وتسببت في أضرار بمليارات الدولارات.

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً

الجزائر مناطق الجزائر

الجزائر أدرار أفلو‎ عين ازال عين البيضاء عين البنيان عين الدفلى عين الحجل عين الحمام عين الكبيرة عين الملح عين فكرون عين كرشا عين ولمان عين وسارة‎ عين مليلة عين الصفراء عين سمارة عين طاية عين تموشنت عين التوتة عين الترك أقبو عمي موسى عنابة ارزيو عزازقة عزابة باب الزوار براقي بريكة‎ باتنة‎ بشار بجاية بني صاف البرواقية بئر العاتر‎ بئر الجير بئر خادم بسكرة البليدة‎ برج بوعريريج برج البحري برج الكيفان برج منايل بوفاريك بويرة بو سماعيل بومرداس بودواو بوقرة بو سعادة شلغوم العيد الشراقة شرشال الشريعة الشلف سان كلو قسنطينة‎ الدار البيضاء ديدوش مراد الجلفة‎ ذراع بن خدة العفرون العروش العطاف البيض البوني العلمة‎ القولية‎ الحجار الحراش القالة‎ الخروب المغاير الميلية الواد السانية فلاوسن غرداية الغزوات قرارم قالمة‎ حجوط حامة بوزيان حاسي بحبح حاسي مسعود جيجل‎ خضرة خميس الخشنة خنشلة قصر شلالة قصر البخاري الأغواط‎ الأخضرية‎ العربة مهدية منصورة معسكر‎ مغنية‎ المشرية مفتاح مسعد المدية ميلة‎ مليانا‎ مستغانم‎ موزاية المسيلة‎ ندرومة‎ نزلة نقاوس وهران‎ ورقلة وادي ارهيو وادي الزناتي الونزة‎ أولاد جلال أولاد عايش ام البواقي الرغاية غليزان الرمشي راس الواد الرويبة رويسات سعيدة‎ سدراتة سطيف‎ سيدي عيسى سيدي بلعباس سيدي خالد سيدي موسى سيدي عقبة سيق سكيكدة السوقر سوق اهراس فرندة تجنانت الطاهير تخمارت تمنغاست تبسبست تبسة‎ تلاغ تنس‎ ثنية الحد تيارت تندوف تسمسيلت‎ تيزي وزو تلمسان‎ طولقة‎ تقرت‎ زيغود يوسف ديلي ابراهيم بو جليل شرفة بيرين اولاد سليم عين ريش عين كشرة الطارف تيبازة البويرة النعامة اليزي